رواية للعشق حدود الفصل الثانى عشر 12 بقلم يارا عبد العزيز

رواية للعشق حدود الفصل الثانى عشر 12 بقلم يارا عبد العزيز

رواية للعشق حدود الفصل الثانى عشر 12 بقلم يارا عبد العزيز
رواية للعشق حدود


رواية للعشق حدود الفصل الثانى عشر 12


الفصل الثاني عشر

غزل بضحكة سخرية ممزوجة بألمها... :- حامل !!!!! مراتك اللي انت اتجوزتها عليا حامل بأبنك لا مبارك عليك يدكتور


عامر بدموع :- غزل ممكن كفاية..... 

غزل بغضب :- هشششش مش عايزة اسمع منك اي حاجه نفسك حتى مش عايزة اسمعه

مسكت الفازة اللي جانبها على الارض و وقعتها... على الارض و هي بتحاول تطلع فيها وجعها... 

عامر بصلها بصدمة و مسك ايديها:- اهدي انا بني ادم زبالة... و حقير... زي ما انتي قولتي انا مستاهلش اهدي بالله عليكي كفاية عليا كداااا يا غزل كفاية عليا عذاب... لحد كدا

غزل بغضب و تعجب :- هو انت بتتعذب!!!!!! لا بجد انت مع البنت اللي حبتها و شوية و هيجيك طفل فين عذابك... هاااا ما تنطق استنى كدا


وطيت على الارض و جابت قطعة من الازاز.... المكسور... و حطيتها على رسخ ايديها

عامر بخوف شديد:- غزل انتي هتعملي اييه ابعدي اللي في ايديك دي غزل بطلي جنان... و ارميها من ايديك

غزل كانت بتبص لخوفه بأستمتاع :- اوه خايف عليا يا دكتور و لا خايف جدك يسألك على السبب و يتفضح... موضوع جوازك

عامر بخوف شديد و رعب عليها:- غزل بقولك ارميها من ايديك

مسكت ايديه بغضب و فتحت كف ايديه و بدأت تجرحه.... بيها ، غمض عينيه بألم... و دموع

غزل :- هههههههههههه ايه اتوجعت.. الوجع... اللي انت حاسس بيه دلوقتي ميجيش نقطة في بحر اللي بعيشه بسببك لو اطول اني اقتلك.... بأيدي عشان قلبي يرتاح كنت عملت كدا من غير تردد انت تستاهل تنجرح... اكبر من كدا بكتير بس مش هقول غير يا رب هاتلي حقي و أطفي... النار اللي عبدك شعلها... جوايا بسبب انانيته افضل عمرك كله حس بذنبي... عشان انا عمري ما هسامحك


بدأت تلف طرحتها و خدت منه المفتاح تحت نظرات الوجع.. الشديد منه و متحركش كان بس بيتابعها بألم... و صمت ، خرجت من الاوضة تحت نظراته

عامر بهمس و هو بيبص لطيفها بدموع :- يا ريتك تقدري تموتيني... عشان انا اللي ارتاح 

دخلت احد الممرضات و بصيت لعامر بخوف :- دكتور حضرتك كويس ايديك بتنزف...

عامر بهدوء :- سبني لوحدي لو سمحتي

الممرضة:- ايوا بس....

 بقلمي يارا عبدالعزيز 

عامر قاطعها بغضب مفرط:- بقولك سبني لوحدي يلا اطلعي برااا

اتنفضت بخوف و خرجت من الاوضة ، غزل كانت قاعدة مع هاجر في اوضة دياب و مستنينه يفوق ، دخلت عليهم الممرضة بخوف 

:- الدكتور عامر ايديه مجروحة... و مش راضي يخلي حد يساعده ممكن حد يتكلم معاه لانها بتنزف... و كدا خطر.... عليه

هاجر بخوف :- ايه دا فيه ايه يا غزل انتي مش كنتي معاه

غزل :- معرفش

دياب كان وقتها بيفوق و سمع اخر كلام الممرضة اتكلم بخوف على عامر و هو بيبص لغزل بغضب اتكلم بتعب :- ما تقومي تشوفي جوزك و لا اقوم اشوفه انا

غزل بضيق :- هو طفل يعني خليك انا هروح اشوفه 

هاجر راحت عند دياب بخوف :- انت كويس صح حاسس بي ايه

دياب :- و الله كويس جدا متخافيش انا ياما شوفت من دا كتير اهدي

شدها عليه و حضنها.... بحب و قبل رأسها :- لو كان حصلك حاجه انا كنت ممكن اروح فيها المهم انك كويسة مش مهم اي حاجه تانية

هاجر فضلت ماسكة فيه بقوة و هي خايفة من فقدانه و فضلت تبكي بقوة و هي بتطلع كل خوفها في حضنه... ، فضل يطبطب عليها بحنية

 بقلمي يارا عبدالعزيز 


غزل دخلت اوضة عامر لاقته قاعد و بيبص للفراغ اللي قدامه و هو مش مهتم لايديه ، راحت عنده و مسكت ايديه ، بصلها ، بدأت تعقم جرحه... و هو كان متابعها و حابب قربها منه ، استغل انشغلها و شدها عليه اكتر و دفن... وشه في عنقها و طبع قبلة... صغيرة عليه

عامر بحب :- سامحني و الله كل اللي بيحصل غصبن عني انا ....

غزل قاطعته و هي بتبعده عنها بغضب و بعدين خرجت من الاوضة 


في اوضة دياب كانوا قاعدين كلهم و دياب بدأ يحكلهم كل اللى حصل معاهم من اول موضوع حمل هاجر لحد العربية اللي ضربت... عليهم نار... 

عامر بغضب :- اكيد اللي عمل كدا هو نفسه اللي سلط الدكتورة تقول كدا لهاجر

دياب :- اكيد و حد من البيت

بصوله كلهم بصدمة كمل دياب :- مين كان عارف اننا رايحين لدكتورة نسا في الوقت دا غير ناس البيت نفسه

غزل :- مفيش غيرها اكيد سحر يعني اكيد مش هيبقى حد غيرها هي اللي بتكره... للكل الخير

هاجر برقة :- لا يا غزل متظلميهاش.... ممكن يكون حد من الخدم بيطلع اسرارنا برا صح يحبيبى 

دياب بصلها و ابتسم على برائتها و غزل بصتلها و اتكلمت بغضب :- هو انتي بتدافعي عنها بأمارة ايه دا هي اللي جابتني لجوزك عشان يتجوزني عليكي و كانت مصرة انه يقرب.. مني 

عامر كور ايديه بغضب و غيرة :- غززززززل 

دياب بهدوء :- هاجر خدي غزل و اخرجوا عايز عامر لوحدنا

خرجت هاجر و غزل و مفضلش غير دياب و عامر 

دياب :- مالك فيه ايه

عامر بتوتر:- م مفيش حاجه

دياب بص على ايديه:- طب و اللي في ايديك دا من ايه

عامر :- عادي بالغلط

دياب :- يعني مش غزل هي اللي عملته مثلا يعني

عامر :- انت عرفت منين

دياب :- اصل عارف غزل و من غير غيرة الجرح... اللي في ايد غزل برضوا بسببها هي عملت كدا عشان متسمحليش اقرب منها وقتها قالتها صراحة أنا بحب واحد تاني

عامر بصله بصدمة و غيرة كمل دياب و قال :- غزل بتحبك يا عامر الشخص اللي كانت بتقول عليه وقتها هو انت ايه بقى اللي ما بينك انت و هي بقى احكي يمكن اقدر اساعدك

عامر خد نفس عميق:- انا متجوز على غزل يا دياب قبل ما تقول اي حاجه انا و الله العظيم ما حبيت ولا هحب غير غزل و بس انا بعشق غزل يا دياب بس جوازي من غيرها كان غصبن عني انا غلطت... مع البنت اللي اتجوزتها كانا في لندن وقتها و كنت شارب وقتها انا كنت ناوي اتجوزها و أطلقها... على طول عشان ارجع لغزل بس لاقتها حامل مكنش قدامي اي حل عشان ابني غزل عرفت و دلوقتي طلبت الطلاق..

دياب :- طب ما تقولها 

بقلمي يارا عبدالعزيز


عامر :- مش هستفيد اي حاجه انا كدا كدا لازم افضل مع مريم عشان ابني كمل بدموع تعرف اني تعبان انا تعبان اوي انا مكنتش اعرف اني بحب غزل عرفت دا لما سافرت و بعدت عنها كنت بعد الايام و الليالي عشان ارجع و اقولها انها مراتي و اني بحبها مكنتش عايز حاجه غيرها بس اللي حصل

مكملش كلامه و فضل يعيط زي الطفل دياب خده في حضنه و اتكلم بألم... على حزن اخوه:- اهدى هنلاقي حل لكل دا انا مش هسيبك

عامر ببكاء:- انا بحبها اوي يا دياب و هي بتزودها عليا بتصرفاتها ياريتها تقتلني... هيكون ارحملي من كل اللي انا فيه انا مستاهلهاش طب ليه ليه الحاجة الوحيدة اللي اتمنتها مش عارف ابقى معاها مراتي و مش عارف اكون معاها تعرف اني قولتلها اني ندمان على اني قربت منها عشان تكرهني... مع انها و الله كانت اسعد اوقات حياتي كنت نفسي اقولها انا اد ايه بعشقها انا بكره... نفسي عشان انا السبب في وجعها... دلوقتي 


مريم كانت قاعدة في شقتها و كانت بتفكر في حاجه قاطع تفكيرها جرس الباب قامت تفتح

مريم :- انتي مش انتي قولتي مش هتيجي هنا عشان عامر ميشوفكيش

سحر بثقة دخلت الشقة و قعدت على الكنبة بكل اريحاية:- انا عارفة ان عامر استحالة يجي دلوقتي اصله بعيد عنك قاعد جنب اخوه روحه في المستشفى

مريم :- انتي جاية ليه

سحر :- تعالي بس اقعدي اصل اللي جاية فيه محتاجك تفتحي مخك

مريم بصتلها بخوف و قعدت قدامها على الكرسي

سحر :- عايزكي تقتلي... عامر و بس كدا

مريم بخوف شديد و بدأت تعرق :- ايه انا استحالة اعمل كدا مش هقدر

سحر بخبث و شر :- لا هتقدري هتقدري عشان مروحش اقول للدكتور عامر الصعيدي ان اللي في بطن مراته مش ابنه

يتبع.... بقلمي يارا عبدالعزيز 

#للعشق_حدود


يتبع الفصل التالى اضغط هنا (رواية للعشق حدود)

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close