رواية عهد الأسود الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع

رواية عهد الأسود الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع

رواية عهد الأسود بقلم زهرة الربيع

رواية عهد الأسود الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع
رواية عهد الأسود


رواية عهد الأسود الفصل الثالث عشر 13


#روايه_عهد_الاسود_ال_13

شوق كانت بتصرخ ورجالة اسامه ماسكينها بقوه و هو حاطط السلاح على دماغ المأذون وبيجبره يكتب الكتاب

الماذون كان بيكتب وهو بيترعش وقال..قولي ورايا يا بنتي زوجتك نفسي

شوق بصت للمأذون بغيظ وقالت ..قعدتك على الكرسي يا سيدنا الشيخ..قال زوجتك نفسي قال..انت مش شايف الي بيحصل هو ده جواز


اسامه ابتسم علي غضبها وزق ادماغ المأذون بالسلاح وقال..انجز

المأذون قال بخوف...حاضر.. حاضر..يا بنتي وانا مالي خلصيني بقى الله لا يسيئك انا عندي ولاد..قولي ورايا بقى


شوق اتنهدت بيأس ودموعها اتجمعت في عنيها وزقت الي مسكينها وقالت..اوعو سيبوني هكلمو كلمتين مش هعمل حاجه


اسامه بص لرجالتو بانهم يسبوها وشوق اتقدمت عليه بغضب رهيب وقالت..انت عايز ايه بالظبط 


اسامه حط رجل على الكرسي واتكأ هليها وحك دقنه بطرف السلاح وقال ببرود..ابدا جيت اكتب عليكي علشان متعرفيش تقولي مخطوفه تاني وبصلها بنظره ترعب وقال...ورحمة امي وعمري ما حلفت بيها لا صادق ولا كذاب لتندمي على الحركه الي عملتيها يا و،اطيه 


شوق خافت منو بس بصتلو بكره وغضب وقالت...طب ورحمت امي انا..وانا بحلف بيها كتير عادي لاني لما بوعد بوفي لتشوف معايا الي عمرك ما شوفتو يا اسامه..وقعدت على الكرسي بغضب وقالت..اكتب يا عم الشيخ ..زوجتك نفسي.. الاهي لا تصبح ولا تمسي


استاه ضحك وقعد قصادها ومسك ايدها بقوه والمأذون حط المنديل على اديهم وابتدي يتكلم وشوق واسامه بيبصو لبعض بنظرات تحدي رهيبه


بارك لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير اول ما المأذون قال كده شوق سحبت ايدها بقرف وبصتلو بغضب


اسامه شدها من ايدها بقوه وقال...مبروك يا قطه...الليله ليلتك


عند ضرغام كان واقف قدام اطلالة مكتبو وحاطط ايد في جيبه وبايد بيشرب سيجاره وبينفخ دخانها بضيق شديد وشارد في عهد وملامحها وهو مستغرب ازاي مش قادر يتخطى افكارو دي بس فاق من شروده على صوت خبط ضعيف على الباب


اتنهد وقعد بسرعه على  المكتب واصتنع انو مشغول وقال..ادخل 


عهد دخلت وهيه بتفرك ايديها بتوتر قالت..احم...حضرتك..حضرتك عاي..عايزني


ضرغام شاورلها تقعد على الكرسي بهدوء وقال...احم...عهد انا..انا كنت عايز اخد رأيك في موضوع مهم


عهد قالت بضيق..اتفضل


ضرغام قام بتوتر وبص بعيد وقال...احم..ايه رأيك في اسد


عهد قالت بغضب مكتوم..انسان محترم ومؤدب وبيحترم الناس ومبيحكمش على غيره من غير ما يفهم


ضرغام استغرب لهجتها وقال..احم..يعني...يعني لو ... واخد نفس عميق وقال ..بصي من غير لف ودوران ...اسد حابب يتجوزك ...فايه رأيك


بقلم...زهرة الربيع

عهد اتسعت عنيهابزهول هيه متعرفش ان ده الموضوع الي كان اسد بيتناقش فيه مع ضرغام كل الي سمعتو بعض من اهانات ضرغام ليها قالت بصدمه...يت..يت ايه..يتجوزني انا ...ههه..ازاي


ضرغام بصلها بضيق وقال..هو ايه الي ازاي..عايز يتجوزك زي ما كل الناس بتتجوز ..ايه رأيك..يعني حابب اعرف رأيك فيه...الموضوع يهمني قوي


عهد بصتلو بدموع وقالت ..وانت


ضرغام بصلها باستغراب وتوتر وقال...انا...انا ايه مش فاهم

عهد قربت عليه وبصت في عيونه جامد لاول مره وقالت..وانت رايك ايه...انا يهمني رايك..


ضرغام فضل مركذ في عيونها وقرب اكتر وقال بتوهان...يهمك رايى انا


عهد قالت وهيه لسه بصالو جامد ..جدا


ضرغام كان تايهه في عيونها وبيتمنى يقولها ان رايو متتجوزش ومش هيقدر يشوفها معاه ابدا بس مش هيقدر يعمل كده مع اسد اتنهد وقال...انا مليش رأي ده موضوع يخصك انتي..احم..اسد شاب كوبس..قريب من سنك و...وبيحبك ..وبص بعيد وقال بقوه مصتنعه...ومعندوش مشكله ايا كان ماضيكي


عهد نزلت دموعها اول ما قال كده وافتكرت كل الي قالو وتجريحو فيها ابتسمت بسخريه وقالت..معاك حق...فعلا اسد مفيش منو...وانا...انا كمان معجبه بيه


ضرغام بصلها بصدمه وقلبو كان هيطلع من مكانو حرفيا بصلها وقال...يعني...يعني بتحبيه


عهد ابتسمت باصتناع وقالت..وانا هلاقي زيو فين انسان محترم وجميل وبيحترمني.. ومن سني 


ضرغام اتنهد وبعد عيونه وبص من اطلاله المكتب وبقى يستنشق اكبر كميه هوا وقال..كده تمام..الف مبروك..هكلم بابا ونعمل خطوبه ولما تكملي السن المطلوب نكتب الكتاب


عهد نزلت دموعها وطلعت من المكتب بسرعه وهيه بتجري على وبتمسح دموعها

اسد شافها ونادالها بس مردتش وجريت على اوضتها 


اسد استغرب ودخل عند ضرغام بسرعه واتفاجأ بيه قاعد على المكتب وحاطط راسو بين اديه قال...ضرغام مالك...ومال عهد طالعه بتعيط..ايه الي حصل...هو انت قولتلها ايه ..ليه كانت بتعيط


ضرغام استغرب وقال..بتعيط...


اسد قال..ايوه طالعه بتبكي ومردتش عليا هو فيه ايه هيه موافقتش عليا


ضرغام اتنهد وقال...لا ..وافقت..وغمض عنيه بخنقه وقال ...وقالت معجبه بيك كمان


اسد نط من الفرحه وقال...يس..يس وجري على ضرغام حضنو وقال..انا بمووووت فيك يا احلى خال في الدنيا


ضرغام ابتسم وشدو لحضنه وقال...انت اغلى حد عندي وكل الناس بعدك يا اسد..حتى انا 


عند اسامه اخد شوق على القصر ونزل وقال بحده ...انزلي يلا


شوق نزلت وهيه مرعوبه حرفيا متأكده ان اسامه مش هيسكت لها لانها اعترفت عليه في القسم فضلت واقفه مكانها بشرود وهي مش عارفه ايه الي مستنيها 


اسامه بصلها بزهق وقال بغضب..يلا ادخلي ولا مستنيه اشيلك يا عروسه


شوق بصتلو بغضب وقالت...ربنا الي بيشيل..والقوي فيه الي اقوي منو ...ودخلت بعصبيه وسابتو واقف بزهول بص لغسان الي كان واقف معاه وقال...هيه دعت عليا ولا انا بتهيألي


غسان نزل راسو في الارض بخوف ومردش 


اسامه اتنهد وقال..امم مدام عملت زي النعامه كده ودفنتلي وشك في الارض يبقى شكي في محلو ..يلا يا بخت من قدر وعفي مش كده ولا ايه


غسان قال ...طبعا يا باشا المسامح كريم


اسامه ابتسم واتحولت ملامحو لغضب رهيب وقال...بس انا بخيل قوي في الحكايه دي بالزات ..ودخل على القصر ووشو ميبشرش بالخير ابدا 


عند ضرغام كان بيشرب قهوتو بضيق شديد واتفاجأ بصوت ابوه بيقول....نفسي في مره اجي الاقيك قاعد مع حد او بتكلم حد بقيت خايف اموت وانت وحيد كده

ضرغام وقف باستغراب وقال بابا..حمد الله على السلامه ..انت جيت امتي


عبد الرحمن قال وهو بيبصلو بضيق ...رجعت الصبح..روحت طلعت اخوك من القسم ما انا مش ورايا مشاغل غير اني احرس الاطفال الي خلفتهم


ضرغام اتنهد بضيق وقال....اتفضل ارتاح يا بابا 


عبد الرحمن قعد وقال بغضب..وانا هشوف راحه طول ما انت واخوك بالحالة دي..اقدر افهم يعني ايه يا محترم تحبس اخوك الكبير... عارف منظري بقى عامل ازاي وانا بقول لرأيس المباحس انو بلاغ كيدي....لزقهالي في وشي وقلي ابنك الي مبلغ ..معقوله وصل بيكم الاستهتار  لكده


ضرغام قلع قميصه ورماه بغضب وقال..شايف كتفي شايف كل الضرب الي معلم في جسمي ده كل ده بسبب ابنك ..بعتلي بلطجيه يضربوني ..انا حاولت بكل جهدي اني احافظ على عهدي معاك ومقربلوش بس مفيش فايده مش راضي ينسى


ضرغام كان بيتكلم بعصبيه وعبد الرحمن بصلو بسخريه وقال...وهو الي حصل يتنسي يا ضرغام ...انت لو مكنتس ابني انا كنت شربت من دمك قبلو


ضرغام اتنهد وقعد على الكرسي وقال..انا تعبت..اذا كنت انت ابويا مش مصدقني ...ايه الفايده من التبرير


عبد الرحمن شاف الحزن في عنيه قرب منو وقال...ضرغام انت حبيب قلبي يا ابني انت حته من روحي ..مش عايزك تزعل مني بس قد ما انا بحبك قد ما اخوك كان بيحب مالك ..ولازم تعرف وجودك عايش بنا لحد دلوقتي ملوش غير معنى واحد ان اسامه زعلان منك اه..بس لسه بيحبك


ضرغام وقف ولبس قميصه وهو بيقول بضيق..اسامه مبيحبش غير نفسو وبس  متضحكش على نفسك يا بابا  اسامه الي كنا نعرفو راح من زمان ومضطرين نتقبل الشخص المستفز الي عايش وسطينا 


عبد الرحمن اتنهد بضيق وقال...تقوم  تجبلو البوليس والصحافه عايز تفضحنا


ضرغام ابتسم وقال..لا مهو مش انا للي جبت الصحافه..دي ليالي..انا قولتلها  الفكره بس


بقلم..زهرة الربيع

عبد الرحمن لسه هيرد اسد جيه وجري على جده وحضنو وقال..جدي حبيبي وحشتني..جيت امتى


عبد الرحمن ابتسم وقال..اهلا بريحة الغاليه ..عامل ايه 


اسد قال بفرحه انا بخير..ده احنا كنا هنجيلك ..عايزينك في موضوع و


ضرغام بص لاسد بضيق وقال مش وقتو يا اسد جدك تعبان

اسد فرك راسو بحرج وعبد الرحمن ابتسملو وقال الاسد الصغير يقول الي هو عايزه وو


بس قطع كلامو على نزول عهد وبقى يبصلها باستغراب شديد وقال...عهد ...انتي ازاي هنا يا بنتي 


ضرغام واسد اتسعت عنيهم بزهول وعهد كانت هتقع من طولها من الصدمه 


عند الشخص المجهول كان واقف مع الشخص الي بيديه اخبار عيلت الثابت وقال..امم ده الاسبوع مليان احداث معقوله ضرعام دخل اسامه القفص بنفسو..ده مكانش يرضى يأذيه ابدا


الشخص قال...ده الي حصل يا باشا انا مراقبهم اربعه وعشرين ساعه حتى حاليا عبد الرحمن عندهم 


المجهول اداه الأذن يمشي ولسه هيمشي بصلو وقال..اه صحيح فيه اخبار بتقول ان اسد بيه بيحب البنت اللي جابها خالو من البار وعايز يتجوزها بس لسه مش اكيد


المجهول اتسعت عنيه بزهول ووقف وقال..وده خبر سايبو يا غبي...روح انت دلوقتي وعرفلي كل تفصيله عن الموضوع ده 


وفعلا مشي بسرعه والمجهول اتصل على رقم  وقال...انتي فين في حاجه محدش هيعرف يعملها غيرك محتاجلك جدا 


عند اسامه دخل الاوضه ورا شوق والغضب عاميه رزع الباب بغضب بس اتفاجأ بيها ماسكه سكينه ومقرباها على ايدها وبتقول...خليك عندك ...اوعي تقرب...لو ..لو قربتلي هموت نفسي..اياك تقرب ...انا بقولك اهوه


اسامه ابتسم بطريقه تخوف وقلع الجاكت ورماه على الارض وبقى يفك زراير القميص ويشمر اديه وهو بيقربلها بطريقه مرعبه


شوق بقت ترجع لورا برعب لحد ما خبطت في الحيط وبقت تبص لاسامه برعب شديد واتحول رعبها لدهشه واستغراب لما جاب مخده وحطها قدام رجليها


شوف بقت تبصلو وهيه مستغربه واسامه قرب منها جامد وبقت بينهم المخده وقال...يلا..


شوق بصت للمخده باستغراب وقالت..يلا ايه ...انت..انت ليه حاطط المخده دي


اسامه بصلها جوه عنيها وقال بهدوء مخيف..علشان الد،م ميبوظش الارض...يلا ..مستنيه ايه...اقولك انا هساعدك وشد السكينه ووووووو


يتبع الفصل التالى اضغط هنا (رواية عهد الأسود)

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close